For our friends around the world:

English          Français            Español

 

translated by Marianne Sefen

استكشاف مخيم الكشافة )باثفيندر( في الوطن الجديد!
خالل عام ٢٠١٧ ،اعطي كامب باثفايندر فرصه رائعه للشباب الوافد حديثا للتخييم هناك لمده أسبوعين. كان أخي الصغير علي مهتما ومتحمسا
جدا للذهاب، لكن لغته اإلنجليزية لم تكن مثاليه، وكان قلقا بشأن كيفية التواصل مع أصدقائه الجدد هناك. دعينا ليوم تخييم عائلي الستكشاف
المخيم واالستمتاع باليوم معا وكذلك ليتمكن األوالد من الحصول على فكره مبدأيه عن المخيم، حيث أنها كانت المرة االولي التي يخيمون فيها
لمده أسبوعين دون والديهم ودون استخدام اي أجهزه الكترونيه.

صباح اليوم الأحد استعدينا، وقد قمت بإعداد حقيبتي وكتبي ثم توجهنا إلى المخيم. يقع المخيم على جزيرة في بحيرة بحديقة الغونكوين الاقليميه التي يشار اليها عاده كجزيرة كامب باثفايندر أو “CPI” (سي بي اي). استغرقنا الأمر ٥ ساعات للوصول إلى هناك، ثم توجب علينا ركوب زورق للمرة الاولي حتى نتمكن من الدخول إلى الجزيرة.

كنت أتساءل عما إذا كانوا سيسمحون لي بالتقاط بعض الصور، اذ ان أحد الشروط هو انه غير مسموح لنا باستخدام اي اجهزه الكترونيه (ذكرت العديد من الابحاث انه من السهل ان يدمن الأطفال شيئا عندما يحبونه). الأجهزة الكترونيه هذه الأيام تقوم بالعديد من الوظائف، مثل الرسم، لعب ألعاب، التقاط الصور، الخ. عندما يبدا الأطفال في استخدامها، يعتقدون انها مليئة بالمرح. ولكن بمرور الوقت، يسهل ادمان الأطفال للأجهزة الكترونيه حيث انهم لا يمتلكون مهاره تنظيم الذات. أراد مخيم باثفايندر لهؤلاء الأطفال ان يستكشفوا الطبيعة وجمال العالم من حولهم والتركيز على القيام بأنشطة لتحسين أنفسهم وللبقاء على اتصال مع العالم الواقعي. سمح لي مالك المخيم بالتقاط بعض الصور باستخدام كاميرا هاتفي المحمول، ولكن كان على التقاطهم اثناء تناول الأطفال للطعام أو قيامهم بالأنشطة، حتى لا يروا اي اجهزه الكترونيه.

كان الطقس جميلا دافئ ومشمس.  عندما وصلنا إلى هناك، استقبلونا بالترحاب وأطلعونا على بعض القواعد الني كان علينا اتباعها، مثل تناول الطعام معا على نفس الطاولة والتحدث مع بعضنا البعض، وهو الجزء المفضل لدي.  تعرفت هناك على الكثير من الناس من جميع انحاء العالم. كنا نقف جنب إلى جنب اثناء النشيد الوطني كل صباح، نعزف الموسيقي ونقوم بالأنشطة كلها معا.

منطقتي المفضلة هي تلك التي في الصورة العليا للكراسي بجانب المياه.  كنت اجلس هناك وأقرا كتابي المفضل السحر الكبير للكاتبة اليزابيث جلبرت، مستمتعا بهذا المنظر البديع ومتعمقا في أشياء كثيره. لقد شعرت بالارتياح هناك.

اثناء تجولي مساعدا في الترجمة، تعرقت على أشياء كثيره عن المخيم، الطبيعة، بحيرات اونتاريو وأشياء أخرى كثيره.  رأيت هناك شجره ضخمه، كانت قد أسقطتها عاصفة.

هذا المخيم وسيله رائعة لمعرفه المزيد عن البحيرات والحيوانات في اونتاريو، وهي مواضيع مثيره جدا بالنسبة لي.  انا اعرف نفسي كجزء من مجتمعي وبلدي/وطني الجديد، وأحب معرفه المزيد عن ثقافة وطني الجديد. حصلت أيضا على بعض وقت للراحة من دون اي ضغوط أو تفكير في المدرسة أو العمل؛ انا اعتقد ان كل واحد منا يستحق ان ليكافئ نفسه من خلال الاختلاء بنفسه لبعض الوقت للاسترخاء والتمتع بالحياة البسيطة!

لمعرفه المزيد عن مخيم باثفايندر، يمكنك زيارة موقعه على الإنترنت:

http://www.camppathfinder.com/